التصنيفات
منوعات

مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت بأغلبية ساحقة لصالح انضمام السويد وفنلندا للناتو


صوت مجلس الشيوخ الأمريكي بأغلبية ساحقة لصالح الموافقة على انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) وحصل القرار على تأييد 95 عضوا في مجلس الشيوخ.

وجاء التصويت المعارض الوحيد من السيناتور الجمهوري جوش هاولي من ولاية ميزوري، الذي قال إنه يجب أن يكون هناك تركيز أقل على الأمن في أوروبا وأكثر بكثير على «التهديد من الصين».

وأيد الرئيس الأمريكي جو بايدن بقوة انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف، وأحال الأمر إلى مجلس الشيوخ للنظر فيه في تموز/يوليو.

وجاء التصويت في واشنطن بعد تصويت في الجمعية الوطنية الفرنسية في وقت سابق أمس الأربعاء أيد فيه 209 نواب لصالح انضمام السويد وفنلندا بينما صوت 46 نائبا ضده. وصوت مجلس الشيوخ، الغرفة الثانية في البرلمان الفرنسي، لصالح الموافقة على الانضمام قبل أسبوعين.

وطلبت السويد وفنلندا الانضمام إلى الحلف في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا. وحتى الآن، البلدان شريكان وثيقان، ولكنهما ليسا عضوين في حلف شمال الأطلسي.

وقبل أن تدخل بروتوكولات الانضمام حيز التنفيذ، يجب أن تصدق عليها جميع الدول الأعضاء في الحلف البالغ عددها 30 دولة، والتي أعطى ثلثاها بالفعل موافقتها، على الأعضاء الجدد.

وتعليقا على التصويت نشرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي سلسلة تغريدات عبر حسابها على تويتر قالت فيها: «اليوم، اتخذت الولايات المتحدة خطوة قوية إلى الأمام في الكفاح من أجل الدفاع عن الحرية والديمقراطية العالميتين، وهي الترحيب بفنلندا والسويد في أقوى تحالف أمني في تاريخ البشرية».

وأضافت: «على أساس الأغلبية الساحقة من الحزبين والمجلسين، يقف الكونجرس الأمريكي إلى جانب الرئيس (الأمريكي جو) بايدن في دعمه بفخر لانضمام فنلندا والسويد إلى الناتو ، وهو أمر ضروري اليوم أكثر من أي وقت مضى وسط المد المتصاعد للاستبداد».

وتابعت: «فنلندا والسويد حليفتان ديمقراطيتان بارزتان، أظهرتا شجاعة وقوة كبيرتين في إدانة غزو (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين الوحشي وغير القانوني لأوكرانيا».

وقالت إن فنلندا والسويد في حالة انضمامهما رسميا للحلف «ستقدمان الدعم الحاسم لمهمة الغرب وجميع البلدان المحبة للحرية لمواجهة عدوان بوتين، وتعززان الأمن والاستقرار في المنطقة، وتحفاظان على الديمقراطية للعالم».

كما رحب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عبر تويتر بالتصويت، قائلا إنه يتطلع إلى تصديق سريع وكامل من جانب أعضاء الناتو الآخرين، كالتزام بالأمن عبر الأطلسي.