التصنيفات
منوعات

الصين تعلّق التعاون مع واشنطن على وقع الخلاف بشأن تايوان


أعلنت الصين الجمعة وقف التعاون مع الولايات المتحدة في مجموعة من القضايا الأساسية بما في ذلك تغيّر المناخ ومكافحة المخدرات والمحادثات العسكرية، في ظل تدهور العلاقات بين القوتين بسبب تايوان.

ورأى البيت الأبيض أن تعليق بكين للحوار حول التغير المناخي قرار “غير مسؤول”.

وردّت بكين بغضب على زيارة قامت بها رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى الجزيرة التي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها وتتعهد استعادتها وإن كان بالقوة.

ونظّمت الصين أوسع مناورات عسكرية بالقرب من تايوان، حاشدة لها طائرات وسفنا حربية تواصلت الجمعة لليوم الثاني على التوالي. ونددّت تايبيه بهذه المناورات التي تقوم بها “جارة تضمر لها الشرّ”.

وحاصرت بكين الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي ديموقراطي منذ الخميس عبر إجراء سلسلة مناورات عسكرية ضخمة قوبلت بتنديد واسع من الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين.

والجمعة، ذهبت وزارة الخارجية أبعد من ذلك فعلّقت المحادثات والتعاون المرتبط بعدد من الاتفاقيات بين البلدين بشأن ملفّات من بينها مكافحة التغير المناخي، ولامت بيلوسي على تعاملها بـ “ازدراء” مع موقف الصين المعارض لزيارتها تايوان.

وقد تعهّد أكبر بلدين مسببين للتلوث في العالم العام الماضي العمل معا لتسريع التحرّك من أجل المناخ خلال العقد الحالي، وأكدا بأنهما سيعقدان اجتماعات دورية “للتعامل مع أزمة المناخ”.

لكن يبدو هذا الاتفاق في وضع هش حاليا مع تدهور العلاقات بشكل كبير، كما هو الحال بالنسبة للاتفاقيات المرتبطة بمسائل عدة تبدأ بالمحادثات في الشؤون العسكرية ولا تنتهي عند التعاون لمكافحة المخدرات.

وأكّدت الخارجية الصينية أيضا تعليق التعاون القائم في مجال إعادة المهاجرين غير النظاميين والجرائم العابرة للحدود والشؤون القضائية.

وبالنسبة إلى الصين القارية التي تعتبر تايوان جزءا من أراضيها، شكّلت زيارة بيلوسي التي تتبوّأ ثالث أعلى منصب في الدولة الأميركية، استفزازا كبيرا.

وقالت الخارجية الصينية إن بيلوسي “تدّخلت تدّخلا فاضحا في الشؤون الداخلية الصينية، منتهكة سيادة الصين ووحدة أراضيها”، مع الإعلان عن “عقوبات” في حقّها من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

أما بيلوسي، فدافعت عن موقفها مشيرة إلى أن واشنطن “لن تسمح” للصين بعزل تايوان.

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن “من المستحيل” حلّ “المشاكل الأكثر إلحاحا” على غرار الاحترار المناخي العالمي من دون حوار “فاعل” بين الصين والولايات المتحدة، وفق ما صرّح الجمعة متحدث باسمه.

واستدعى البيت الأبيض السفير الصيني في واشنطن احتجاجا على السلوك “غير المسؤول” للصين إزاء تايوان.

وصرّح الناطق باسمه جون كيربي المعني بشؤون الأمن القومي “نشجب العمليات التي تنفذها الصين والتي هي غير مسؤولة ومخالفة لهدفنا القاضي بالحفاظ على السلم والاستقرار في مضيق تايوان”.

وردّا على هذا الإجراء، قال وزير الخارجية الصيني إنه “من عادة الولايات المتحدة أن تحدث مشاكل ثم تسخّر هذه المشاكل لبلوغ مآربها”.

وأكّد أن “هذه الوسيلة لا تؤتي أكلها مع الصين”.

ومن المتوّقع أن تتواصل المناورات العسكرية حتّى ظهر الأحد.

قالت وزارة الدفاع التايوانية في بيان “منذ الساعة الحادية عشرة، أجرت مجموعات عدة من طائرات حربية وسفن حربية صينية تدريبات حول مضيق تايوان وعبرت الخط الأوسط للمضيق”.

وأوضحت في بيان لاحق بأن 68 طائرة صينية مقاتلة و13 سفينة حربية عبرت “الخط الأوسط” الواقع على طول مضيق تايوان خلال مناورات الجمعة.

وقالت الوزارة “ندين الجيش الشيوعي لعبوره المتعمّد الخط الأوسط للمضيق وقيامه بمضايقات في البحر والجو في محيط تايوان”.

وذكرت شبكة “سي سي تي في” الرسمية أن الصواريخ الصينية حلّقت مباشرة فوق تايوان. ولم تؤكّد تايبيه هذا الخبر.

وقال رئيس الوزراء التايواني سو تسينغ-تشانغ للصحافيين “لم نتوقع أن يستعرض الجار الخبيث قوّته على عتبتنا وبأن يعرّض إلى الخطر بشكل تعسفي الممرات المائية الأكثر انشغالا في العالم عبر تدريباته العسكرية”.

وشاهد مراسلو وكالة فرانس برس في جزيرة بينغتان الصينية غير البعيدة من موقع المناورات مقاتلة تحلّق فوق المكان حيث التقط سياح صوراً لها بينما حلّقت فوق الساحل.

كذلك، شوهدت سفينة عسكرية صينية تبحر عبر مضيق تايوان.